كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 23-10-2020
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
تاريخ الكتابة: 29/08/2020 : 22:35:11
حجم فونت
في ذكرى وفاة العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس

 العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس مفتي العراق سابقا:‏ هو عبد الكريم بن محمد بن فاتح بن سليمان من عشيرة «هوزى قاضي»، ولد شهر ربيع الأول سنة «1323ه» في قرية «تكية» قرب ‏مدينة خورمال التابعة لمدينة «حلبجة»، بدأ دراسته عندما بلغ سن التمييز فختم القران الكريم وبعض الكتب البدائية، ثم تجول في ‏المدارس ووقع تحت رعاية أحد العلماء فقرأ عنده المقدمات في النحو والصرف، ثم دخل السليمانية عندما بدأت الحرب العالمية الأولى، ثم ‏رجع إلى «هورامان» والتزم مدرسة «خانقاه قرية دورود» التابعة لـمنطقة «سروآباد» التابعة لمدينة «سنندج» تحت رعاية شيخه المربي ‏علاء الدين النقشبندي قدس سره، وأكمل دراسة النحو والمنطق وآداب البحث والفقه والفلكيات، ثم رجع إلى قرية «أبي عبيدة» بحلبجة قرب ‏مسقط رأسه وتلمذ عند الملا محمد سعيد العبيدي، ثم رحل إلى قرية «بالك» وتلمذ على يد الملا محمود الجوانرودي، ثم عاد إلى العراق ‏ودخل مدرسة بيارة الشريفة بأمر شيخه المربي علاء الدين قدس سره، ولازم أخيرا شهر ربيع الأول سنة «1340ه» العلامة الشيخ عمر ابن ‏القرداغي في «مسجد خانقاه مولانا خالد» بمدينة «السليمانية»، فأكمل عنده العلوم العقلية والهندسة والفلكيات والبلاغة والفقه ‏وأصوله، حتى حصل على الإجازة العلمية عنده شهر شعبان سنة «1343ه»، فطلبه لذكائه وعلو قدره وقدرته في العلوم أهالي وسادات قرية ‏‏«نيرگسه‌جار» التابعة لمدينة «حلبجة» لينتقل الشيخ إليها مع مجموعة من تلاميذه الذين لازموه كالعادة، فاستمر بالتدريس حتى طلبه شيخه المربي ‏الشيخ علاء الدين قدس سره‏ وعيّنه كالمدرس الأوّل بمدرسة بيارة المعمورة بالطلاب الأذكياء والمكتبة الكبيرة التي بها، وبقي على التدريس ‏والتأليف والإجازة حتى سنة «1371ه» ولذا لقب بالمدرس، ثم انتقل إلى مسجد «حاجي حان» بالسليمانية، وانتقل سنة ‏‏«1374ه» إلى تكية الحاج جميل الطالباني بمدينة «كركوك»، ثم بعد وفاة العلامة محمد القزلجي سنة «1379هـ=1959م» شُغِرَ مقامُ ‏التدريس بمدرسة الحضرة الجيلانية، فقدم الشيخ عبد الكريم طلباً لامتحان الإمامة في بغداد فعيّن بـ«الجامع الأحمدي» إماما، وقدّم ‏عريضة للتدريس بالحضرة الجيلانية فبعد الامتحان عيّن مدرسا مع العالمين الجليلين: الحاج عبد القادر الخطيب والشيخ كمال الدين ‏الطائي، فطلب التقاعد سنة «1393ه»، فكلف بالبقاء من قبل أولاد الشيخ عبد القادر الجيلاني7‏ للإفتاء، وإمامة صلاتي الظهر ‏والعصر(‏ ‏). ‏

وتولى بعد ذلك باقتدار منصب المفتي الأول للشافعية في العالم ومفتي العراق، ورئيس رابطة علماء الدين في العراق، وبقي على التدريس ‏والإفادة والتأليف حتى لزم حجرة المدرس بالحضرة الجيلانية، فتوفي يوم الاثنين «27/رجب/1426هـ=29/آب/2005م»، وتم تشييع ‏جنازته في موكب غفير بالعلماء والرؤساء ودفن في مقبرة الحضرة القادرية.‏

لقد صرف العلامة عبد الكريم المدرس عمره الشريف المتجاوز عن المائة في التدريس والإفتاء والتأليف في شتى العلوم الإسلامية، وترك ‏خدمة كبيرة للمكتبة الإسلامية ومع ذلك فقد أجاز مئات من أهل العلم والفضل، وكان أيضا أدبيا رفيعا ملقبا بـ«نامي» في أشعاره ‏ومناجاته، لقد خدم الأدب الكردي وشرح دواوين أكثر شعراء الكرد الكلاسيكيين، فآثاره التي قاربت المائة ملأت الدنيا علما وأدبا وعرفانا، ‏من أشهرها:‏

في التفسير «مواهب الرحمن في تفسير القرآن» و«تەفسیری نامی=تفسيرُ نامي» كلاهما سبع مجلدات، وفي علم الكلام: «الوسيلة في ‏شرح منظومة الفضيلة»، وشرح منظومة: «العقيدة المرضية بالكردية» و«شرح منظومة فوايح المسمى بفوائد الفوائح بالفارسة»، تلك ‏المنظومات الثلاثة للمولوي«ت:1882ه»، و«جواهر الكلام في عقايد أهل الإسلام»، وفي الفقه وأصوله: «إرشاد الأنام إلى أركان ‏الإسلام»، و«جواهر الفتاوى»، و«شەریعەتی ئيسلام»=الشريعة الإسلامية أربعة أجزاء»، و«صفوة اللآلئ لمستصفى الإمام الغزالي ‏‏«ت:505ه»، وفي السيرة والتراجم: «القصيدة الوردية في سيرة خير البرية»، و«علماؤنا في خدمة العلم والدين»، و«بنەماله‌ی ‏زانیاران=الأسرُ العُلمية»، و«يادی مەردان= ذكرى الأمجاد مجلدان»، وفي النحو والصرف: «الفوائد الحميدة شرح الفرائد الجديدة للإمام ‏السيوطي.

من آثاره المطبوعة الأخرى باللغة العربية: في علم الكلام والعقيدة والأديان: «خلاصة جواهر الكلام» و«نور الإسلام»، و«نور الإيمان»، و«رسائل الرحمة في المنطق ‏والحكمة»، وفي الفقه: «إرشاد الناسك إلى المناسك»، وفي السيرة والتأريخ: «الأنوار القدسية في الأحوال الشخصية»، و«إسناد الأعلام» و«الوردة العنبرية في سيرة خير ‏البرية»، وفي النحو والصرف «رسائل العرفان»، و«إعلام بالغيب وإلهام بلا ريب».‏

ومن آثاره بالكردية:«باخچەی گولان= حديقة الورود»، و«بارانی رەحمەت= عيث الرحمة»، و«بەهارو گولزار= الربيع والرياض»، و«بهارستان مولانا جامى=عالم ربيع ‏مولانا الجامي»، و«تەصریفی زنجانی=تصريف الزنجاني»، و«ثەناو سکالا=مديحٌ وتضرُّع»، و«حەج نامە=رسالة الحج»، و«خولاصەی تەفسیری نامی=مختصر تفسير ‏نامي»، و«دوو رستەی مرواری=حلقتان من اللؤلؤ»، و«دیوانی فەقى قادری هەماوەند=ديوان فقي قادر الهماوندي»، و «دیوانی مەحوی=ديوان محوي»، و«ديوانی ‏مەولەوی=ديوان مولوي»، و«ديوانی نالی=ديوان نالي»، و«روگاری ژیانم=أيامُ حياتي»، و«ريگای بەهەشت=طريق الجنة، و«ریگای پيغەمبەر=سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم‏»، ‏و«سەرچاوەی ئايين=منبع الدين»، و«سوسەنی کوسار=سَوسَنةُ الجبال»، و«شەوچرا=سراجُ الليل»، و«شمشير کاری=السيف البتّـار»، و«كەراماتی حضرة ضياء ‏الدين قدس سره‏=كرامات حضرة عمر ضياء الدين‏ قدس سره‏»، و«لەپەنای پيغەمبەر صلى الله عليه وسلم=في ظلال الرسول صلى الله عليه وسلم»، و«لیموی مەزەدار=الليمونة اللذيذة»، و«مەولود نامەو میعراج نامە=رسالة ‏المولد النبوي ورسالة المعراج»، و«نوسراوەکانی كاك أحمدی شيخ=مكتوبات كاك أحمد الشيخ»، و«مناجات وپارانەوەکان= المناجاة»، و«نامەی بەختیار=رسالة ‏السعادة»، و«نامەی پیروز=الرسالة المقدسة»، و«نامەی هوشيار= الرسالة المنبهة»، و«نامەی بوندار=الرسالة العطرة»، و«نوورى ئيسلام=نور الإسلام»، و«نووری ‏قورئان=نور القرآن» في علوم القرآن، و«هونراوە لەپەنای پيغەمبەر ویاوەرانیدا=منظومة في جانب الرسول صلى الله عليه وسلم والأصحاب»، و«وەفات نامه=رسالة وفاة الرسول»، ‏و«وەنەوەشەی نازدار= البنفسجة المدللة»، و«وتارى ئايينى= الخطب الدينية»، و«بناغەی بەختەوەری=أساس السعادة»، و«ئيمان وئيسلام=الإيمان والإسلام».‏

        Share
المقالات
مەلا عدنان رسول
في ذكرى وفاة العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس
د. فادي الربابعة
هدي الإسلام في سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة
د. ليلى السبيعي
الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي (ص)
عبد الله خالد فائز المدرس
لماذا لا نفضل العزلة..؟
الدكتور محمد شكري زاويتي
لاتلعنوا كورونا
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
وقفة ضرورية
أ. د شوقي علام؛ مفتي الديار المصرية
حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف؟
د. محمد شريف
التعریف بالحقوق الدستوریة لاقلیم کوردستان- العراق
حَمْد الله حافظ الصَّفْتي
حديث في التجديد
د. على جمعة
تجديد الخطاب الديني
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 7357270
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group