كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 22-09-2020
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
الحكم الشرعي فيما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة
تاريخ الكتابة: 16/07/2015 : 02:32:08
حجم فونت

الحكم الشرعي فيما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة

 

نشر البعض أنَّه إذا وافق يومُ العيد يومَ جمعة تسقط صلاة الجمعة عنهم بصلاة العيد، ولأن المسئلة بحدِّ ذاتها من المسائل الفقهية التي تخصُ أهل العلم، فقد ناقشت اللجنة العليا للإفتاء هذه المسئلة في جلستها المنعقدة بتأريخ 25/10 / 2012، ورأينا من الضروري التطرق إليها مرة أخرى أخرى من أجل أن تعم به الفائدة و البيان.

من البديهي أنَّ صلاة العيد من السنن المؤكدة، و صلاة الجمعة من الواجبات، و لا تسقط صلاة الحمعة بصلاة العيد، لأن صلاة العيد سنة مؤكدة، بينما صلاة الجمعة فريضة محتمة، والسنة لا تُسقط الفريضة ولا تجزئ عنها، وذلك لقول الله عز وجل:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)، فللفقهاء في المسألة قولان، أحدها ما عليه جمهور الفقهاء من الحنفية و المالكية و الشافعية من أنَّ صلاة الجمعة لا تسقط بصلاة العيد لكون كل واحدٍ منهما عبادة مستقلة ، وأنَّ السنة لا تسقط الفرض.

والرأي الثاني ما ذهب إليه بعض الحنابلة من  أنَّ مَنْ صلى صلاة العيد تجزئه عن أداء صلاة الجمعة، فمن صلى صلاة العيد لا تجب عليه صلاة الجمعة و تجزئه عنها، و إن أداها كان ذلك أفضل، واستدلوا بما جاء في سنن أبي داود أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأهل العوالي الذين بعدت منازلهم عن المسجد النبوي، وشق عليهم الذهاب والإياب مرتين للصلاتين، فرخص لهم أنْ يصلوا الظهر في أحيائهم قائلاً: (قَدْ اجْتَمَعَ فِي يَوْمِكُمْ هَذَا عِيدَانِ؛ فَمَنْ شَاءَ أَجْزَأَهُ مِنْ الْجُمُعَةِ، وَإِنَّا مُجَمِّعُونَ)، فاستدلوا من رخًّصته صلى الله عليه وسلم دليلاً في في ترك الجمعة لمن صلى صلاة العيد .

 و حمَّل جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية ما قاله صلى الله عليه وسلم لأهل العوالي أنه واردٌ في حق من أتى لصلاة العيد من خارج المدينة المنورة؛ ممن لا تجب عليهم الجمعة ابتداءً؛ كونهم قاطنين خارج المدن والعمران، فهؤلاء إنْ انتظروا حتى يصلوا الجمعة كان في ذلك مشقة في حقهم، و إذا لو رجعوا إلى أهلهم ثم عادوا لأداء فريضة الجمعة كانت مشقة أيضاً؛ لذا رخص لهم في ذلك الوقت ترك صلاة الجمعة .

 لذا ترى اللجنة العليا للإفتاء في إقليم كوردستان تنويه المسلمين الى الأخذ برأي جمهور الفقهاء من ضرورة المحافظة على الصلاتين فيما إذا وافق يوم العيد يومَ الجمعة ، و الإحتياط يقتضي ذلك أيضاً، وعدم الإنصياع إلى الآراء الشاذه التي ينتج عن الأخذ بها الخلاف والغرقة في صفوف المسلمين وهم يستقبلون أيام العيد المبارك، والله تبارك وتعالى أعلم.

                                                     

اللجنة العليا للإفتاء في إقليم كوردستان

28  / رمضان/ 1436 هـ

15/تموز/ 2015 م

     
المقالات
مەلا عدنان رسول
في ذكرى وفاة العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس
د. فادي الربابعة
هدي الإسلام في سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة
د. ليلى السبيعي
الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي (ص)
عبد الله خالد فائز المدرس
لماذا لا نفضل العزلة..؟
الدكتور محمد شكري زاويتي
لاتلعنوا كورونا
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
وقفة ضرورية
أ. د شوقي علام؛ مفتي الديار المصرية
حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف؟
د. محمد شريف
التعریف بالحقوق الدستوریة لاقلیم کوردستان- العراق
حَمْد الله حافظ الصَّفْتي
حديث في التجديد
د. على جمعة
تجديد الخطاب الديني
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 7222479
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group